Amargi | أمارجي تشارك في بحث ستراتيجية الإتحاد الاوروبي بعد داعش في العراق Amargi

أمارجي تشارك في بحث ستراتيجية الإتحاد الاوروبي بعد داعش في العراق

img

click here أمارجي شاركت في بحث ستراتيجية الإتحاد الاوروبي بعد داعش في العراق
باريس / 17-9-2017
شاركت منظمة أمارجي ، في بحث ستراتيجية الإتحاد الاوربي المقبلة في العراق بعد هزيمة داعش وإستعادة الموصل وباقي الأراضي العراقية من التنظيم الإرهابي .
ومثَل أمارجي في المؤتمر الذي عقد في بروكسل حيث مقر المفوضية الاوروبية الزميل عدي حاتم رئيس المنظمة .
وتركزت الورقة التي قدمها الزميل رئيس المنظمة على دور العامل الخارجي والتدخلات الإقليمية في عدم الاستقرار في العراق ، لاسيما وان المحاور الإقليمية ومن خلفها المحاور الدولية المتصارعة ، حولته الى ساحة صراع لتصفية الحسابات بينها .
وتطرق الزميل عدي حاتم إلى دور الإعلام في صناعة السلام وفي الاستقرار، وعلى ضرورة وقف خطاب الكراهية والتحريض على العنف الذي تبثه بعض وسائل الإعلام العربية ، مشيرا إلى ان العهد الدولي للحريات المدني والسياسية والقوانين الدولية تمنع جميعها خطاب الكراهية والعنصرية .
وأكد ان هناك اكثر من 1300 ساعة بث موجهة الى الشعب العراقي ، ومخصصة لتحريض بعضه على بعض ، بل ان بعض تلك القنوات الفضائية تدعو علنا الى قتل وابادة العراقييين على خفية دينية أو مذهبية او حتى قومية .
وابدى الزميل عدي حاتم أستغرابه من ان 12 قناة من هذه القنوات تبث من أمريكا أو دول اعضاء في الاتحاد الاوروبي ، رغم ان قوانينهم تجرم خطاب التحريض على العنف والكراهية وتعاقب عليه .
ودعا الزميل رئيس المنظمة ، الإتحاد الاوروبي الى دعم حرية التعبير في العراق والمنطقة وتعزيزها ووضع آلية لحماية الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان ، والعمل مع الحكومة العراقية من اجل سيادة القانون ومنع الجماعات المسلحة والميليشيات وزعماء القبائل من فرض سيطرتهم على الشارع العراقي كما يحصل حاليا في بغداد وأغلب المحافظات العراقية .
ولفت إلى ظاهرة الإختفاء القسري في العراق للصحفيين والناشطين ،وعجز الحكومة وأجهزتها الأمنية عن معرفة مصيرهم كما حصل مع الناشطين جلال الشحماني وواعي المنصوري المختفيين منذ سنتين .
وشدد على ضرورة اصلاح المنظومة القانونية في العراق بما يعزز حرية الصحافة وحرية التعبير، لاسيما وانها تشكل أهم عقبة وتحدي أمام حرية التعبير وتحول البلاد الكامل نحو الديمقراطية .
كما طالب ، الإتحاد الاوروبي بإجراءات فعلية من شأنها ان تسهم في اطلاق سراح الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان وسجناء الرأي في مصر والسعودية والبحرين والامارات وتركيا وإيران وعمان .
وفي ختام المؤتمر تم الاتفاق على صيغة تواصل دائم بين منظمة أمارجي والإتحاد الاوروبي ، وان تكون المنظمة أحدى الجهات المعتمدة لديه في فهم واقع حرية الصحافة وحرية التعبير عموما في العراق ومنطقة الشرق الأوسط .

amargi

enter site

RELATED POSTS

Comments are closed.