امارجي | موغريني :الاعتداء على الصحفيين اعتداء على الديمقراطية والمجتمعات التعددية امارجي

موغريني :الاعتداء على الصحفيين اعتداء على الديمقراطية والمجتمعات التعددية

img

عدت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي فريدريكا موغريني الاعتداء على الصحفيين اعتداءا على الديمقراطية والمجتمعات التعددية.
واشادت في بيان باسم الاتحاد بمناسبة اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين ” بعمل الصحفيين في كشف إساءة استخدام السلطة، وتسليط الضوء على الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان، ومساءلة الرأي المعلن، معرضين أنفسهم غالباً لخطر الترهيب والعنف والموت. “مبينة ان” وسائل الإعلام المستقلة والحرة تشكل أساس الديمقراطية التشاركية والتعددية، وأداة لمساءلة الحكومات على أفعالها.”
واضافت موغريني “يشكل الاعتداء على الصحفيين اعتداءً على الديمقراطية والمجتمعات التعددية. فالمعلومات تأتي إلينا بثمن، إذ إن الصحفيين ما زالوا يتعرضون للمضايقات أو الاعتقال أو حتى القتل، ولا يقتصر ذلك على النزاعات المسلحة، بل يحصل أيضاً في أوقات السلم، بما في ذلك في الاتحاد الأوروبي، كما حدث للأسف قبل أسابيع قليلة. ”

واوضحت” لا يشكل العنف ضد الصحفيين والفاعلين الإعلاميين اعتداءً على الضحية فحسب، بل يحدّ أيضاً من قدرة الجمهور على الوصول إلى جميع أنواع المعلومات والأفكار عبر الإنترنت وخارجه.”.

واكدت موغريني ” استمرار الاتحاد الأوروبي باستخدام جميع أدوات السياسة الخارجية والأدوات المالية المناسبة لتعزيز جودة الصحافة، والوصول إلى المعلومات العامة وحرية التعبير.”.

وتابعت ان” الاتحاد الأوروبي يضطلع بدور محوري في تمويل المركز الأوروبي لحرية الصحافة والإعلام ويوفر حماية هادفة من خلال برامج المدافعين عن حقوق الإنسان.”.

ودانت موغريني بشدة ” أعمال القتل والعنف والإساءة للصحفيين وغيرهم من الفاعلين الإعلاميين” متوقعة” ايفاء السلطات الرسمية بالتزاماتها الدولية بحماية الصحافيين من الترهيب والتهديد والعنف، بغض النظر عن المصدر، سواء كان حكومياً أو قضائياً أو دينياً أو اقتصادياً أو جنائياً.”.

وطالبت بالتحقيق “بأي أعمال قتل أو إساءة معاملة أو تهديد أو اعتداء مزعومة على الصحافيين بطريقة فاعلة ومستقلة بهدف محاكمة مرتكبي هذه الجرائم وسوقهم إلى العدالة. وإنّ أي إفلات من العقاب في هذه الجرائم هو ضرب للديمقراطية والحقوق الأساسية على غرار حرية التعبير.”.

وكانت الجمعية العامة للامم التحدة قررت ا في دورتها السادسة و الثمانين- 2013 إعلان يوم الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر، يوما دوليا لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين.

كما طلب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، بالتشاور مع الهيئات ذات الصلة بمنظومة الأمم المتحدة، مع اعتبار الأحكام المرفقة بقرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي 1980/67 المؤرخ 25 تموز/ يوليو 1980، لتنسيق إنجاز اليوم الدولي بالتعاون مع الحكومات وأصحاب الشأن المعنيين.

وهذا يعد مكملا لخطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب التي أقرها مجلس الرؤساء التنفيذيين في منظومة الأمم المتحدة للتنسيق في 12نيسان/ أبريل 2012، بحيث دعت وكالات الأمم المتحدة الصناديق والبرامج للعمل مع دول الأعضاء لإيجاد بيئة حرة وآمنة للصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام في حالات النزاع وعدم النزاع، وذلك بهدف تعزيز السلام والديمقراطية والتنمية في جميع أنحاء العالم. ) المصدر منظمة اليونيسكو UNESCO.

الكاتب amargi

amargi

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة